البيانات
الصحفية

’دبي للثقافة‘ تحتفل بمناسبة "حق الليلة"

 03/05/2018

  • Image 1 (1).jpg
  • Image 1 (2).jpg

دبي للثقافةتحتفل بمناسبة "حق الليلة"

 

الهيئة شاركت العديد من المؤسسات الحكومية وجهات من القطاع الخاص لإسعاد الأطفال

 

[دبي الإمارات العربية المتحدة، 03 مايو 2018] انضمت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في دبي، إلى مختلف شرائح المجتمع في دولة الإمارات العربية لإحياء مناسبة النصف من شعبان "حق الليلة"، ضمن جهودها الهادفة لإبراز مسؤوليتها المجتمعية في المناسبات التراثية، والمشاركة مع كافة شرائح المجتمع.

 

وحرصت الهيئة في احتفالها بهذه المناسبة على الانضمام إلى عدد من شركائها، وفي مقدمتهم مراكز دبي للتنمية التراثية، إضافة إلى مكاتب أصحاب السمو، والعديد من الدوائر والهيئات والمؤسسات التابعة لحكومة دبي، بما في ذلك المجلس التنفيذي، دائرة السياحة، ومؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية، فضلاً عن بعض المؤسسات الثقافية والمجتمعية من القطاع الخاص، وأقسام الأطفال في المستشفيات الحكومية، ومنطقة دبي التعليمية، ونادي دبي لأصحاب الهمم، ومركز راشد لأصحاب الهمم، واستراحة الشواب. وفي السابع من مايو، ستقوم الهيئة بتنظيم احتفالات "حق الليلة" في مقرها الرئيسي الجديد الواقع في حي دبي للتصميم.

 

وقالت فاطمة لوتاه، مدير إدارة مراكز دبي للتنمية التراثية في دبي للثقافة: "إن احتفالنا بليلة "النصف من شعبان" يحيي عادة منتشرة في غالبية الدول الخليجية، وكان هدفنا إدخال مشاعر البهجة والسعادة إلى قلوب الجميع، وخاصة الأطفال، إضافة إلى الحرص على نشر التوعية بموروثنا من العادات والتقاليد التي تعزز أواصر المجتمع. لقد سعدنا بمشاركة العديد من المؤسسات والدوائر والشركات، لترجمة أحد محاور مهمة الهيئة لصون التراث وحمايته وترسيخه في أوساط النشء الجديد".

 

وتتطلع دبي للثقافة من تنظيم هذا الحدث السنوي إلى إبراز مسؤوليتها المجتمعية في المناسبات التراثية، والمشاركة مع كافة شرائح المجتمع. ومن جهة أخرى، تكمن أهميتها في إبراز ونشر الموروث الشعبي، وتقوية الروابط الاجتماعية، بما يسهم في تعزيز الهوية الوطنية وتسليط الضوء على الأبعاد الثقافية، وإتاحة الفرصة للمواطنين والمقيمين للتعرف إلى التقاليد الإمارات عن قرب، وإدخال البهجة إلى قلوب الجميع، وخاصة الأطفال.

 

يشار إلى أن مناسبة "حق الليلة" ترتبط باقتراب دخول شهر رمضان المبارك، وفيها يخرج الأطفال وهم يرتدون الملابس التقليدية الزاهية، ويحملون أكياساً من القماش مزينة بقطع من الخرز والخيوط الملونة. وكانت النساء في الإمارات يتهيأن لشهر رمضان منذ شهر شعبان، ويجتمع الأهالي في المنازل يترقبون حضور أفواج الأطفال ليملئوا أكياسهم بأصناف المكسرات والحلوى.

 

يذكر أن دبي للثقافة تلتزم بإثراء المشهد الثقافي انطلاقًا من تراثها العربي، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه الخير والفائدة للمواطنين والمقيمين في دبي على حدٍ سواء.

 

للمزيد من المعلومات حول مبادرات ومشاريع الهيئة يمكن زيارة الموقع :www.dubaiculture.gov.ae

أو متابعة صفحتنا على الفيسبوك  www.facebook.com/DubaiCultureArtsAuthority

وتويتر@dubaiculture

ويوتيوب www.youtube.com/user/DubaiCulture

وإنستغرام @dubaiculture.

ولينكدإن https://www.linkedin.com/company-beta/6043316/