البيانات
الصحفية

"دبي للثقافة" تثري معرض أيام التصميم دبي بإبداعات بريطانية

 18/03/2017

 

"دبي للثقافة" تثري معرض أيام التصميم دبي بإبداعات بريطانية

 

[دبي - الإمارات العربية المتحدة، 18 مارس 2017] - دعمًا لبرنامج عام من التعاون الإبداعي 2017 بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، نظمت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)،

 الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، معرض "الأعمال الفنية البريطانية" الذي شهد مشاركة عشرة من المصممين البريطانيين المشهورين.

وعقدت فعاليات المعرض لأول مرة في النسخة السادسة من معرض أيام التصميم دبي، وأشرفت سوزان تروكمي، وهي مصممة أثاث حائزة على الكثير من الجوائز على المعرض كقيم فني،

حيث قدم للزوار لمحة حيّة عن أفكار المبدعين الذين يمتلكون الجرأة للارتقاء بهذا المجال إلى أقصى الحدود الممكنة. ووقع اختيار تروكمي على عشرة من المصممين تقديرًا للمفردات المتميزة والمبتكرة في تصاميمهم،

 كما أن جميع التصاميم التي عرضت أنتجت في المملكة المتحدة كقطع واحدة، أو كقطع صغيرة ليتم تجميعها وعرضها لأول مرة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويرمي بعض المصممين إلى بث المزيد من الحيوية في الصناعات القديمة، بما في ذلك "1882 ليمتد"، وهي علامة تركز على تصميم السيراميك، وتقدم أعمال ماكس لامب وإيمي هيوز في أيام التصميم دبي.

وحرص مصممون آخرون على إعطاء دفعة قوية لفنون التصميم، بما في ذلك إستوديو تصميم الأثاث "فريدريكسون ستالارد" الذي يعرض مجموعة من الأعمال، ومنها سلسلة المرايا المعروفة باسم "هاريكين" أو الإعصار، و "روك نمبر 5" و "سبيشيز 3"، و "فيندوم".

وظهرت قطع الأثاث بشكل كبير في المعرض، وحرص المصممون على توسعة نطاق حدودها، مثل برودي نيل الذي يعرض مجموعة من الكراسي المصنوعة خصيصًا من مواد تتراوح بين البلاستيك والخشب

 وحتى الزجاج الشفاف وأسطح الكوريان الصلبة. وفي سياق مماثل، تعاون ريتشارد وودز وسيباستيان ونغ لإنتاج قطع تدمج التصميم المعاصر مع الخشب، ومن هذه الأعمال طاولتان باسم "بينت وود" و "سيركل لاين"

وتصميم "كرسي لوغو". وأسهم مايكل ويلفسون أيضًا في تطوير الأثاث خلال أيام التصميم دبي، وذلك من خلال تقديم كراسي أوريغامي مصغرة في الصلب المعالج، والكراسي المصنوعة من الألياف الكربونية، إضافة إلى قطع أخرى من الأثاث.

ولرعاية روح التعاون، تم إبداع مجموعة بيثان غراي من خلال علاقة شراكة جمعت بين كل من محمد رضا شامسيان، الفنان الإيراني البارع، وفريقه المكون من 70 حرفيًا ماهرًا في العاصمة العمانية مسقط.

 واستوحيت المجموعة من العمارة العمانية، وتميزت بالخشب المطعّم فائق التعقيد، ليعكس الفنون الحرفية الإسلامية التقليدية التي يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر.

وأقيمت على هامش المعرض سلسلة من ندوات النقاش وورش العمل التي يشارك بها المصممون القادمون من بريطانيا، لإعطاء جمهور الإمارات نظرة شاملة حول مشهد التصميم في المملكة المتحدة.

وتعد دبي للثقافة شريكًا استراتيجيًا في كل من أيام التصميم دبي ومبادرة "عام التعاون الإبداعي" التي يقودها المجلس الثقافي البريطاني، وتنظم تحت رعاية صاحب السمو الملكي أمير ويلز،

وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وتهدف المبادرة إلى تشجيع التعاون والتنسيق والتبادل الثقافي بين دولة الإمارات العربية المتحدة، والهيئات الحكومية الإقليمية والدولية وشركات القطاع الخاص.

في هذا السياق، مثل "معرض الأعمال الفنية البريطانية" جانبًا من البرنامج الثقافي والفني المتنوع لدبي للثقافة لتعزيز العلاقات القائمة والتأسيس

لأخرى جديدة بين الأفراد والمؤسسات والشركات لتعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كوجهة ثقافية مزدهرة، واستقطاب المواهب العالمية والمزيد من الموارد والزوار.

للمزيد من المعلومات حول هيئة دبي للثقافة والفنون، يرجى زيارة موقعها الرسمي على الإنترنت: www.dubaiculture.gov.ae، فيسبوك: www.facebook.com/DubaiCultureArtsAuthority

تويتر: @DubaiCulture ،يوتيوب: www.youtube.com/user/DubaiCulture، انستغرام: @dubaiculture