البيانات
الصحفية

"دبي للثقافة" تطلق مبادرة "صندوق القراءة" لتواكب شهر القراءة الوطني في دولة الإمارات

 11/10/2016

  • IMG_0459.JPG

الهيئة تنظم سلسلة من فعاليات "صندوق القراءة" تحت شعار "نقرأ، نسعد، نرقى"

دبي مول يستضيف النسخة الأولى من المبادرة التي ستتواصل في مواقع مختلفة من الإمارة طوال السنة

[دبي – الإمارات العربية المتحدة،  أكتوبر 2016] – أعلنت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، عن إطلاق مبادرة "صندوق القراءة" في دبي مول، وهي واحدة ضمن ساسلة فعاليات ستقوم الهيئة بتنظيمها في إطار التزامها بدعم فعاليات شهر القراءة الوطني أكتوبر2016. وتبدأ هذه المبادرة من تاريخ 11 أكتوبر وتستمر لغاية 24 من الشهر ذاته، وذلك بما ينسجم مع أهداف مبادرة عام القراءة 2016 التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وحظيت بالمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله).

وتهدف مبادرة "صندوق القراءة"، التي تعقد تحت شعار "نقرأ، نسعد، نرقى" إلى ترجمة رؤية الهيئة الرامية إلى اطلاق مبادرات متنوعة تترجم الاستراتيجية الوطنية للقراءة من خلال الترويج لعادة القراء بين كافة أفراد المجتمع. وستتواصل هذه المبادرة بنسخها القادمة في مواقع مختلفة من إمارة دبي وبالتعاون مع عدد من الجهات المعنية.

وصرح سعادة سعيد محمد النابوده، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون: : "تأكيدًا على دورنا المهم في تعزيز عادة القراءة بين كافة شرائح المجتمع من مواطنين ومقيمين، نحرص على إطلاق المشاريع الثقافية التي تسهم في دعم رؤية الهيئة والتي تتماشى مع توجهات خطة دبي 2021 لتكون الإمارة "موطناً لأفرادٍ مبدعين وممكِّنين، ملؤُهم الفخرُ والسعادة". وفي هذا الإطار، وبمناسبة حلول شهر أكتوبر وهو شهر القراءة الوطني للعام 2016 في الدولة، فقد وضعنا خططًا شاملة لدعم الاستراتيجية الوطنية للقراءة (2016-2026)"، وضمان تعزيزها بمبادرات متواصلة تفتح المجال للجميع للاستفادة من القراءة والتزود بالمعلومات المفيدة من خلال أنشطة تعمل على جذب الجميع للقراءة و تطوير المهارات المرتبطة بها."

وتركز مبادرة "صندوق القراءة" بشكل خاص على شريحة الأطفال والشباب. كما تتضمن تنظيم معرض كتاب مصاحب للمبادرة يحتوي على كتب قيمة ومنوعة وتناسب جميع الأعمار. ولضمان استقطاب كافة الشرائح المستهدفة، تحفل المبادرة بالعديد من الورش وجلسات قراءة كتب للأطفال والجلسات الحوارية التي تشهد مشاركة ناشرين وكتاب وخبراء لغة وأساتذه وفنانين، بالإضافة إلى تنظيم جلسات لتوقيع الكتب، والمسابقات، وغيرها.

ومن خلال الحرص المستمر على تفعيل شهر القراءة ، تأمل "دبي للثقافة" أن تسهم الفعاليات في ترسيخ القراءة كعادةً مجتمعيةً دائمةً في دولة الإمارات العربية المتحدة، وإلهام الأجيال القادمة وتشجيعهم على التجاوب مع المبادرات الحكومية في هذا الشأن، والتي تترك الأثر الإيجابي لجذبهم للقراءة. وفضلاً عن ذلك، من المتوقع أن تسهم مبادرة "صندوق القراءة"  في تعزيز استراتيجية الدولة للقراءة ودعمها، وذلك عن طريق توفير المعرفة في مختلف المعالم الحيوية في أرجاء إمارة دبي.

وكتجربة فريدة من نوعها، فقد تم اطلاق هذه المبادرة في دبي مول، كجهة يقصدها الجميع للتسوق. وذلك لغرس مفهوم القراءة لدى الجميع و خاصة صغار السن في كافة الأماكن العامة، لترتبط القراءة بسلوك مجتمعي دائم يمارسه الفرد حتى في مراكز التسوق، و ترتبط بالمحتوى العالي الجودة من جانب، وبالجذب والترفيه من جانب آخر، ولجعل القراءة أسلوب حياة مرتبط بكافة شرائح المجتمع.

للمزيد من المعلومات حول هيئة دبي للثقافة والفنون، يرجى زيارة موقعها الرسمي على الإنترنت: http://www.dubaiculture.gov.ae، فيسبوك: www.facebook.com/DubaiCultureArtsAuthority

تويتر: @DubaiCulture ،يوتيوب: www.youtube.com/user/DubaiCulture، انستغرام: @dubaiculture.